اعرفي - حواء / تربية الأطفال / أثر الرسوم المتحركه على طفلك

أثر الرسوم المتحركه على طفلك

تربية الطفل في مرحلة النشأة والاهتمام بها أمر لابد منه لينشأ بدون أي تعقيدات أو مشاكل نفسية وصحية  وفى العصر الحالى أصبح الأعلام أداة التوجيه الأولى التي تراجع أمامها دور الأسرة وتقلص بالتالى دور المدرسة فأصبحت مشاهدة التلفزيون ثاني أهم النشاطات في حياة الطفل فقد أصبح بالنسبه الى الطفل أكثر من صديق حميم وموجها يوميا اتخذوه لأنفسهم وخاصه الرسوم المتحركه (الكارتون) .

أثر الرسوم المتحركه على طفلك

أثر الرسوم المتحركه على طفلك

فوائد مشاهده الرسوم المتحركه:

فالطفل يأخذ ويتعلم ويتفاعل بسرعة مذهلة فما يجمعه الطفل من معلومات ما بين الفطام وصولا إلى سن البلوغ (الرابعة عشرة) تفوق كل ما يتلقاه بعد ذلك من علم ومعرفة بقية عمره فالرسوم المتحركه تنمي خيال الطفل وتغذي قدراته إذ تنتقل به إلى عوالم جديدة لم تكن لتخطر له ببال وتجعله مرة يتسلق الجبال واخرى يصعد الفضاء كذلك تقدم للطفل لغة عربية فصيحة لا يجدها في محيطه الأسري مما ييسر له تصحيح النطق وتقويم اللسان وتجويد اللغة

سلبيات مشاهده الرسوم المتحركه :

فكثيرا من الآباء الملتزمين والأمهات الصالحات لا ينتبه لخطورة أثرها على الأطفال فيلجأ إلى شغل أوقات الصغار لأبعادهم عن محطات التلفاز الأخرى بما فيها من الفاظ و مظاهر للعنف واعتبروها أكثر أمنا منها ولكن هناك سلبيات لا يمكن التغاضى عنها فى مشاهده الطفل للرسوم المتحركه منها انها أداه القاء فقط لايمكن للطفل أن يشارك فيما يراه وعندها يتعود الطفل على الكسل وعدم المشاركه ايضا تقدم المعرفة دون اختيار ولا حركة كما يكتفى الطفل بالسمع والرؤية، ولا يعمل على تنميه هذه الحواس وترقيتها كذلك كثيرا ما نرى عنف فى هذه الرسوم تنقلها الى اطفالنا فلابد من متابعه اولادنا فيما يشاهدوه وإن كانت رسوم متحركه .