اعرفي - حواء / تربية الأطفال / نصائح في تربية الطفل العنيد

نصائح في تربية الطفل العنيد

من المشاكل التي تؤرق كل أسرة أن يكون لديها طفل عندي وعصبي لذلك نقدم لكم في هذا المقال أسباب وحلول وكيفية التعامل مع الطفل العصبي والعندي.

أسباب العناد والعصبية:

أسباب مرضية:

  • اضطرابات في الغدة الدرقية.
  • اضطرابات تصيب الجهاز الهضمي.
  • مرض الصرع.

الأسباب النفسية:

  • مشابهة الطفل بالأبوين في بعض الصفات.
  • عدم قبول وإشباع رغبات الطفل واحتياجاته الطبيعية.
  • تعامل الأسرة مع الطفل بطريقة قاسية.
  • التدليل الزائد وبطريقة خطأ.
  • الموافقة على كافة طلباته دون مناقشة فيصبح أناني.
  • عدم التصرف بعدالة ما بين الأبناء داخل الأسرة في المعاملة وتفضيل أحدهم على الآخرين.
  • المشاكل الأسرية، وغياب الدفء والحنان والعطف الذي يحتاجه الطفل في هذه المرحلة.
  • تقييد حركة الطفل في كل تصرفاته، وهذا التقييد من الممكن أن يكون مادي؛ كضيق مساحة المنزل الذي يعيش فيه الطفل وقد يكون تقييد معنوي؛ وهو في عدم التواصل مع الطفل أو محاورته، وسماع أفكاره ومقترحاته.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي:

معرفة الأسباب والدوافع:

من الأمور المعروفة أن أول خطوة في حل المشكلة يكمن في التوصل إلى المشكلة ذاتها  وإذا كان سبب هذا السلوك البيئة المحيطة بالطفل، وما فيها من انعدام للأمن والحب والعطف والحنان، فعلى الوالدين توفير الجو الأسري والصحي الملائم للطفل.

علاج العناد والعصبية:

  • توثيق العلاقة بين الطفل ووالديه؛ حيث أن كلما كان حب الطفل وتقبله لوالديه كبير، كلما كان طاعته لهم أكبر.
  • عدم التسلط في طلب الأمور منهم، من الأفضل الطلب بهدوء ووضوح، والابتعاد عن الإهانة والقسوة والشدة والعنف.
  • ترك الحرية للطفل للغضب ولكن بصفة قليلة، ويعبر عن رأيه في موضوع ما.
  • القدوة، من الضروري لكل طفل أن يكون له قدوة وخير مثال الوالد.
  • من الأفضل مراعاة الفروق الفردية بين الأطفال، فلا يطلب الوالدان من الطفل أمر يصعب عليه تنفيذه.
  • ضرورة الشرح والتفسير  عند طلب أمر من الطفل؛ لأن معرفته لأسباب قيامه بهذا الفعل يجعله يسعر لتنفيذه بساعدة.
  • محاولة الثبات عند اتخاذ قرار فلا يتراجع ولا يتشدد عند التعامل مع نفس الأمر.
  • تجاهل بعض أنواع السلوك مثل التمرد  والعصيان والرفض في لحظة غضبه وانفعاله، وعدم الإصرار على تنفيذ الأمر، إلا بعد أن يُصيبه الهدوء والسكينة.
  • الحرص على تقديم المكافأة في بعض الأمور والأوقات حيث أن أسلوب التعزيز من أهم الأساليب الناجحة في تربية الأبناء وخصوصا من يعاندون ومن الممكن أن يكون تعزيز مادي أو معنوي.