اعرفي - حواء / تربية الأطفال / طريقة لحماية الأطفال من خطورة الإنترنت

طريقة لحماية الأطفال من خطورة الإنترنت

مما لا شك فيه أن يعتبر من الأشياء اللتي تمتلك المزايا والعيوب فهو ليس من السلبيات في المطلق أو الإيجابيات؛ حيث أنه يعتبر سلاح ذو حدين، فنجده ينفع في العلم والثقافة والمعرفة والإبداع ومن وسائل الترفيه الموجودة في الحياة؛ حيث أنه بضغطة زر من الممكن أن تصل إلى ما تريده وقتما وكيفما تشاء في مختلف أمور الدنيا والدين، بالإضافة إلى الألعاب  فإذا أردت أن تتعلم أحد أنواع من الألعاب المختلفة، ولكنه رغم كل هذه الإيجابيات فإن له من السلبيات أمور كثيرة وذلك يتم عندما نستخدمه بطريقة خاطئة في الأمور التي من الممكن أن تغضب الله سبحانه وتعالى أو تخالف المبادئ الأخلاقية والعادات والتقاليد.

من الآثار السلبية لشبكة الإنترنت على الأبناء:

  • يساعد في إضاعة الكثير من الوقت دون فائدة واضحة وربما لضرر.
  • من الممكن الوصول لحالة من العزلة بسبب طول فترة الجلوس أمامه.
  • من الممكن الإصابة ببعض الأمراض مثل التوحد أو بعض الحالات النفسية كالإنفصال الإجتماعي.
  • من الممكن حدوث بعض المشاكل مثل سرقة البيانات وخلافه من الأمور المتعارف عليها.
  • قد يؤدي إلى فساد أخلاق الكثير من الشباب، ومن ثم فساد المجتمع بأكمله.
  • انحطاط الأخلاق وتدني الألفاظ الدارجة ما بين الشباب.

خصائص دور الوالدين في حماية أولادهم:

  • من الأفضل تنبيه الأبناء بعدم الإفصاح عن أية معلومات شخصية تخص الأسرة كعنوان المنزل، أو الاسم، أو رقم الهاتف، حتى لا تتحول إلى أدوات في يد بعض الشخصيات الفاسدة.
  • تعريف وتنبيه وحث الأبناء بالبعد تمام البعد عن كافة المواقع الغير أخلاقية وبث روح الأخلاق فيهم وتنشيط الضمير.
  • حظر هذه المواقع من قبل الآباء بشكل لائق.
  • الابتعاد بشكل تام عن قبول أي طلب صداقة من شخصيات دون علم الوالدين.
  • التعامل بشكل هادئ وعقلاني والبعد عن العصبية في مواجهة الأخطاء الذي يقوم بها الأبناء حتى يطمئن الأبناء للآباء.
  • العمل على بث الثقة بين الآباء والأبناء.
  • التأكيد على الأبناء بعدم صحة كافة المعلومات والأشياء الموجودة على الإنترنت.
  • اقناعهم بعدم تنزيل وإرسال الصور بدون حذر حتى لا تستخدم بطريقة خاطئة.
  • من الأفضل الحث على استخدام المواقع المفيدة سواء في الدراسة أو تنمية المواهب والهوايات.
  • الحرص على استخدام برامج الحماية وبرامج المراقبة الأبوية، والتي تساعد في عدم سرقة البيانات.
  • الحرص على تحديد مواعيد لاستخدام الإنترنت حتى يتناسب مع وجود أحد الآباء وحتى لا يضيع الوقت.

أسباب ميل الأبناء إلى الإنترنت:

  • الشعور بالفراغ الكبير عند الأطفال.
  • الفضول وحب الاستطلاع ومحاولة اكتشاف كل ما هو جديد في العالم المحيط بهم.
  • غياب الرقابة الخاصة بالوالدين.
  • سوء اختيار الأصدقاء الذين يحرضون على اتناع الأساليب الخاطئة.